2020 عام التحديات لقطاع الأعمال: كيف يمكنك تخطي ما هو مفاجئ بنجاح

2020 كان عامًا مليئًا بالتحديات لقطاع الأعمال، حيث كان هناك تأثيرات لم تكن في الحسبان، ولم يتم الاستعداد لها نتيجة لانتشار وباء Covid-19. رغم ذلك، نظل متفائلين ونحاول اكتشاف الدروس المستفادة لقطاع الأعمال وكيف يمكن تخطي المفاجآت غير السارة في بعض الأحيان بنجاح!

إن التواجد في أسواق الأعمال والحفاظ على مكانة مستقرة يعتبر أمرًا غاية في الصعوبة، ثم يأتي من حيث لا ندري تأثيرات لم تكن في الحسبان، ولم يتم الاستعداد لها -غالبًا- نتيجة لانتشار وباء Covid-19. رغم ذلك، نظل متفائلين ونحاول اكتشاف الدروس المستفادة من تحديات عام 2020. سنشارك أهم التحديات التي جاءت من وحي التجارب التي مرّ بها قطاع الأعمال لهذا العام ومن وحي تجربتنا كذلك، وكيف يمكن لك مواجهة أي تحدي غير متوقع مستقبلًا بنجاح وبأقل الخسائر.

هناك العديد من الأمور الإيجابية التي انعكست في عام 2020 خاصة على الصعيد التقني، حيث استطاعت الظروف الراهنة على حثّ قطاع الأعمال للتحويل التقني، فحتى الذين لم يكونوا مقتنعين سابقًا بأهمية التواجد عبر الإنترنت، بدأوا في تغيير قناعاتهم نحو ضرورة التواجد الإلكتروني لأي نشاط تجاري. يوجد العديد من النصائح التي نريد أن نشاركها من تجارب هذا العام، بعضها يتعلق بالتقنية، والبعض الآخر لا يقل أهمية؛ لأنه يتعلق بكيفية إدارة الأزمات.

العمل عن بعد ممكن لكنه يحتاج إلى أدوات التعاون المناسبة

بطبيعة الحال، من مصلحتك اختيار بيئة التعاون المناسبة من حيث توفر الأمان والخدمات المتقدمة، قد يتطلب الحصول على الحلول المناسبة تسجيل اسم نطاق للشركة، بالإضافة لحجز استضافة في بعض الأحيان، عليك البقاء على اتصال مع الفريق باستخدام أسرع الطرق. لابد من وجود حل واحد يمنح الموظفين القدرة على العمل بسلاسة أينما كانوا، مع الحفاظ على الخصوصية المطلوبة، توفر أدوات التعاون المقدمة من شركائنا في قوقل ومايكروسوفت إدارة تشمل، المحتوى والملفات، بالإضافة لوجود العديد من أدوات التواصل وعقد الاجتماعات مثل، Google meeting أو Microsoft Teams.

باستخدام باقات، Google Workspace أو ما يعرف بـ G suite سابقًا، أو باقات Microsoft 365، تستطيع الحصول على سحابة من الخدمات المتكاملة . بالإضافة للعديد من المميزات التي ستجعل من عملك قمة في الاحترافية، كما أن الأمن الإلكتروني لبياناتك جزء لا يتجزأ

ضرورة وجود الخطة “ب” 

النشاطات التجارية التي كانت مستعدة بالفعل للأسوأ هي التي تعاملت مع الظروف والوباء بشكل جيد، دون حدوث أي أضرار جسيمة لها على عدة أصعدة. نصيحة أخرى وهي ضرورة وجود الخطة “ب” أو ما يعرف بالخطة البديلة أو الاحتياطية، حيث أن القدرة على التكيّف ضرورة للاستمرار. إن الخطط البديلة والعديد من التوليفات الأخرى، ستحافظ على نشاطك التجاري على قيد العمل في الظروف الجيدة، والظروف السيئة، وفي حال حدوث مخاطر غير متوقعة.  شيء آخر يجب مراعاته هو وجود صندوق الطوارئ.

بعض الشركات عانت من الناحية المالية؛ لأنها اعتمدت كثيرًا على دخلها القادم، بدلاً من وضع مبلغ للطوارئ للأيام السيئة. نصيحة أخرى، هي مدى أهمية تخصيص صندوق للطوارئ. سيساعدك ذلك على الحفاظ على موظفيك، والحفاظ على معدل نمو، أو حتى توظيف مواهب جديدة لمساعدتك في تخطي الأزمة أيّ كانت.

التواجد عبر الإنترنت يعتبر من الأولويات 

الآن، بصفتك صاحب نشاط تجاري أو رائد أعمال، ستكون قد أدركت أن التقنية قد فازت في هذا العام. هذا أحد أهم الدروس التي يجب أن تأخذ بها. إن تكيّف عملك والموظفين مع التقنية أمر لا بد منه هذه الأيام. المتاجر عبر الإنترنت والمواقع الإلكترونية تعد استثمارًا لا يمكن أن تخسر فيه. ليس عليك التحويل تمامًا إلى العمل عن بُعد للاستثمار في التقنية، ولكن من الجيد أن تكون مستعدًا لمتطلبات السوق.

خلال الوباء، تمكن حتى صغار تجار التجزئة والمطاعم من تطوير تقنيات لخدمة العملاء في المنازل، وتقديم خدمات التوصيل. في العنكبوت الليبي نقدم خدمات تطوير وتصميم المواقع والمتاجر التطبيقات، على مختلف المنصات، مع تمكين بوابات الدفع الإلكتروني بالدينار الليبي وبعدة طرق.

ضرورة تمكين مصدر للدخل الإلكتروني

إذا كنت تعمل ضمن الأنشطة التجارية، فمن المهم أن تدرك أن أفضل مصدر للدخل يأتي من خلال تبني التقنية، بحيث يستطيع زبائنك الدفع مقابل خدماتك أو سلعك عبر الإنترنت. هذا العام أكد لنا أهمية إعادة تشكيل طريقة البيع الخاصة بك العديد من الشركات التي لم يكن لديها بوابات أو طرق لدخل بديلة، تضررت بشكل أو بآخر، لهذا يجب أن تكون قادرًا على دعم مصادر دخلك، أو حتى إغلاقها دون أن تفقد تدفق العائد تمامًا.

أهمية تمكين حلول الأمان المخصصة لقطاع الأعمال

نظرًا لانتشار Covid-19 تحتم على العديد من النشاطات للانتقال للعمل من المنزل، للوهلة الأولى، يعتبر التغيير الوحيد في العمل من المكتب هو عدم الالتقاء بالزملاء. ولكن هناك ما هو أكثر من ذلك. مثل، طرق الاتصال بالإنترنت، والحفاظ على إجراءات تواصل ثابتة، بالإضافة لأدوات التعاون المستخدمة.

ضرورة استخدام شبكات تواصل محمية

إذا توجب على موظفيك الاتصال بموارد الشركة عن بُعد، تأكد من وضعهم على شبكة إنترنت خاصة افتراضية موثوقة لتأسيس قناة آمنة بين محطة عملهم والبنية التحتية لديك وحماية بيانات الشركة من التدخل الخارجي. وفي نفس الوقت، احظر الاتصالات بموارد الشركة من الشبكات الخارجية.

الحفاظ على إجراءات ثابتة

في العمل عن بعد يجب على كافة الموظفين استخدام البريد الإلكتروني الخاص بالعمل فقط. سيعمل هذا الأمر على اكتشاف محاولات الانتحال والتصيد القائمة على اسم النطاق الخاص بك. وتأكد أن خوادم البريد الإلكتروني الخاصة بك محمية بتقنيات قادرة على اكتشاف محاولات تغيير مرسل الرسالة، إن حلول مثل Kaspersky Endpoint Security Cloud خوادم البريد وتوفر تقنيات لاكتشاف محاولات التصيد والخداع، ويمنع الموظفين من تعريض أنفسهم وتعريضك لهجوم ما. كما يجب توعية الفريق حول التهديدات الإلكترونية وكيفية التصدي لها.

الانتقال للسحابة هي الخطوة القادمة والمستمرة 

وأخيرًا، تتعلق هذه النصيحة بما هو قادم لكم في المستقبل، في المرحلة التالية من الحوسبة السحابية؛ التي تركز على الفوائد العائدة من الأدوات والقدرات الممنوحة للنشاطات التجارية والمطورين، بالإضافة للمميزات العائدة على التكلفة. عبر حرية الاختيار في نظام JPaaS، ستحصل على نظام متكامل مع أدوات DevOps، فهي منصة تعمل على تسريع عملية التطوير، وتبسيط إدارة دورة حياة التطبيقات مع دعم مختلف أنواع المشاريع.

إدارة متكاملة على منصة JPaaS 

تعتمد منصة JPaaS على الحاويات وتوفر حاويات النظام (Virtuozzo) وحاويات التطبيقات (Docker) مع استضافة Kubernetes المهيأة مسبقًا. تستطيع تشغيل التطبيقات Legacy، مع استخدام Elastic VPS أو Plesk أو cPanel. حتى تطبيقات Java EE الأكثر تعقيدًا يمكن ترحيلها إلى JPaaS بدون تغييرات في التعليمات البرمجية.

الدفع مقابل ما يستهلكه تطبيقك

مع ميزة “الضبط الآلي للمصادر” التي بفضلها يصبح من السهل تحديد أقصى وأدنى كمية موارد يستهلكها تطبيقك بشكل آلي مثل، الذاكرة الإفتراضية وسرعة المعالج. تضمن لك هذه الميزة الدفع مقابل الحد الأدنى من الموارد، والدفع مقابل الموارد الإضافية عند الحاجة إليها فقط؛ مما يضمن سعرًا دقيقًا. ميزة “الضبط الآلي للمصادر” قابلة للتطبيق على أي نوع من الحاويات في أي بيئة مثل: (Application Servers, Database, Load Balancers, Elastic VPS)، مما يوفر القدرة على توسيع نطاق جميع أنواع التطبيقات.

كيف كانت تجربتنا مع تحديات هذا العام

هذا العام لم يكن أقل صعوبة علينا؛ إلا أننا وبفضل توفيق الله والاجتهاد، والعمل والتخطيط الذي بدء من سنوات استطعنا تخطي هذا العام بنجاح، فمن عام 2008 بدأنا في التواجد الإلكتروني وعبر الإنترنت، وبما إننا رأينا كما رأى المجتمع التقني حول العالم أن المستقبل سيكون لمن يتبنى نموذج عمل السحابة، عملنا على تحويل أعمالنا شيء فشيء على السحابة. بحلول عام 2012 كانت حوالي 80٪ من جميع أعمالنا رقمية وعلى السحابة، بدءًا من نظام إدارة الموارد البشرية، ونظام الهاتف ومركز خدمة العملاء، بالإضافة لوجود مركز المساعدة بدروس وشروح تبين كيفية العمل بخدماتنا.

مع وجود نظام دفع الفواتير يمكن لعملائنا الدفع عبر الإنترنت مباشرة وبالعملة المحلية، ونستطيع القول بأنه مع عام 2018 – 2019 كانت أعمالنا وخدماتنا تتم 100٪ عبر السحابة. ولكن كان هناك بعض المصاعب التي واجهتنا وهي خارجة عن إرادتنا أو سيطرتنا، مثل ضعف البنية التحتية التقنية، بالإضافة إلى سوء الخدمات الكهربائية بسبب انقطاعها المستمر، ولكن بفضل جهود الجميع والتزامهم بالتعليمات حتى في الأوقات التي تم العمل فيها عن بعد استطعنا تخطي ما هو مفاجئ بنجاح.

أخيرًا، ما تم الاستفادة منه في هذا العام

ستكون هناك دائمًا مشكلات غير متوقعة قد تفاجئك. العديد من النشاطات وأصحاب الأعمال قد تأثروا بشكل سيء خلال هذا العام. فعليك التركيز على كيفية بناء عملك بطريقة تجعله قابلاً للتكيف مع جميع ظروف السوق. شجع على الابتكار في عملك وتعلم من تجارب عام 2020 التي واجهناها جميعًا. كن على استعداد للتكيف والتحول بسرعة، ولا تضيع في تدفق التطورات. تحمل المخاطر وفكر خارج الصندوق.

Leave a comment

الحقول الإلزامية مشار إليها